Table of Contents


الشخصيه الهستيريه

ماهى صفات الشخصيه الهستيريه وكيفيه التعامل معها؟

:والصفات الرئيسية لهذا النوع من الشخصية هى:

  • العاطفية الزائدة
  • والقابلية الشديدة للإيحاء
  • والمسايرة
  • وحب المجاملة والمواساة
  • وتقلب المزاج
  • عدم التحكم فى الانفعالات
  • وسطحية المشاعر
  • وعدم النضج النفسـى الجنسـى

ويتركز سلوك الشخص حول ذاته ومنفعته ويصبح أهم شىء فى الحياة هى نفسه فقط، (ولا يعبأ بمشاعر الآخرين (الأنانية وحب الذات، وهو يمتلك استعدادا شديدا وسريعا للضجر.

من سمات الشخصية الهيستيرية الغرور وكثرة المطالب. وقد يلجأ أصحاب هذه الشخصية إلى أساليب الابتزاز العاطفى مع أهله وأقربائه، وقد يلجأ لمحاولات انتحارية استعراضية مع مشاهد ثورات غاضبة، وعادة ما يستعمل الشخص الهيستريائى مثل هذه الأعراض لتحقيق أغراضه ومآربه.

والتعامل الصحيح مع هذه الشخصية هو: أولا تفهم خصائصها والصبر على الشخص فى حالات الانفعال، ثم مراجعته بعد ذلك فيما صدر منه ويجب العمل على زيادة ثقة الشخص بنفسه من حيث الأداء والعمل والآراء. العمل على جذب الشخص دائما إلى الواقع لأنه دائما يعيش فى الأحلام، وأخيرا مساعدة الشخص على مواجهة مشاكله بدلا من أن يهرب منها. اضطراب انشقاقي وفيه تنفصل شخصية المصاب بالهستيريا إلى شخصيات أخرى ، فيقوم أثناءها بإصدار تصرفات لم يتعود عليها ، وقد يفقد – أحياناً – ذاكرته هروباً من مواقف مؤلمة ، محاولأ جذب انتباه الأهل لمنحه رعاية خاصة .. كما قد يتعرض الجنود أو الضباط إلى حدوث العمى الهستيري ، أو فقدان الذاكرة الهستيري ، أو الشلل الهستيري ، في ساحات القتال .. ويبرر أطباء النفس إصابتهم إلى كونهم غير مقتنعين بجدوى الحرب والقتال ، و ينتابهم صراع داخلي بين عدم الرغبة في المشاركة بالقتال ، وبين الرغبة بالهروب ، وبالتالي يصبحون خائنين !!. وينتشر الاضطراب الهستيري الانشقاقي بين الشباب والفتيات ممن يلاقون مواقف نفسية ضاغطة ولا يجدون حلولاً لها ، وقد يصاب بالشلل الهستيري في يده أو عضوه كرد فعل لمنع حدوث الأمر مجدداً .

اضطراب تحوُّلي ##

يحدث بصورة لا شعورية ، وتتحول فيه الأزمة النفسية ، أو القلق وحالة الإجهاد ، إلى صراع نفسي يتسبب في الإصابة بحالة عضوية جسدية واضحة، نتيجة الكبت.. وعادة ولا يفهم الشخص المصاب بالاضطراب التحولي علاقة الأمر بأعراضه ومعاناته وآلامه ، بل يحاول أن يربط بين حالته المرضية وأعراضها بالظروف البيئية التي أدت إلى أصابته بالهستيريا ، دونما الالتفات إلى ظروفه الحياتية الخاصة .

أعراض غير مرضية ##

قد تأخذ العديد من الأعراض غير المرضية شكل العادات الدائمة التي يصعب التخلص منها لدى الشخصية الهستيرية ، ومن أبرزها حركة بعض العضلات الفجائية مثل : رجفة في عضلات الوجه ، ارتعاش مستمر في جفون العين.

سمات شخصية

تتضح صورة الرجل أو المرأة المصابين بالهستيريا من خلال بعض الصفات التي تتميز بها الشخصية الهستيرية ، ومن تلك السمات : المباهاة وحب الظهور ، والاستعراضية ، والاتكال على الآخرين ، والميل للمبالغة، والكذب ، والتلون والانفعالات السطحية والسريعة تبعاً للموقف ، بالإضافة إلى الفشل المستمر في الحياة الزوجية بسبب عدم التوافق مع الشريك ، وكذا التأثر بالآخرين والتفاعل مع الأخبار المثيرة ، والميل للتعالي ، وتبدل المشاعر ، وفوق هذا تميل الشخصية الهستيرية إلى حب الذات والاهتمام بها ، وسعيها الدائم لجلب اهتمام الآخرين ولفت انتباههم .

عاطفة متقلبة

من السهل لدى الشخصية الهستيرية أن تتغير مشاعرها لأتفه الأسباب، نتيجة عدم ثبات العاطفة ، فتبدو أحياناً صاحبة عواطف قوية ، لكنها سرعان ما تتراجع إلى عواطف أخرى بديلة ، كما تتسم بعدم قدرتها على إقامة علاقات صداقة دائمة نظراً لافتقادها لخاصية الصبر ، والقدرة على الاستمرار . أوضحت الدراسات النفسية انجذاب معظم الرجال للمرأة ذات الشخصية الهستيرية ، بسبب حيويتها، وانفعالاتها القوية ، وقدرتها على التعبير عن عواطفها ، واتسامها بالإثارة ، وجاذبيتها الجنسية .. غير أن كثيراً من هؤلاء النساء اللواتي يمتلكن هذه القدرة العالية من الإثارة المفرطة يعانين من البرود الجنسي.

تعدد المعارف وتكوين الصداقات السريعة من مميزات هذه الشخصية ، لكن مع كثرة هذه العلاقات ، فإنها تظل سطحية ، ولا تمتاز بالثبات ، وفي نفس الوقت تميل إلى التأثر بأحداث الحياة اليومية والأخبار المثيرة ، بل ويتعدى اهتمامها لمعرفة ما يدور بين الناس من همس و” قيل وقال ” ولذا فإن قراراتها تكون مزاجية إنفعالية وغير عقلانية .

استعراض زائد

حب الظهور المقترن بالأنانية والاستعراض الزائد من مميزات الشخصية الهستيرية سواء لدى الرجال أو النساء ، فيبدو صاحب هذه الشخصية ميالاً لاستجلاب الاهتمام ، ويعمل حثيثاً ليكون محور الارتكاز في كل شيء ، بسبب نظرته الذاتية المسيطرة ، والنزوع إلى الاستعراضية والمبالغة في كل ما يفعل ، سواء في طريقة التحدث أو الملبس أو الإتيان بحركات ومواقف تثير انتباه الآخرين .

يلاحظ عادة أن نمط التكوين الجسدي لدى هذه الشخصية يميل إلى النحافة وصغر الحجم ، ولكن هذا لا يمنع من وجود تكوينات جسمية أخرى تظهرفيها الشخصية الهستيرية.. يضاف إلى ذلك أن المصاب بالهستيريا يكون عرضة للتذبذب الوجداني والانفعالي ، نتيجة تقلباته النفسية ، فقد يعيش حالة من المرح والنشوة ، ثم ينقلب فجأة دون مقدمات إلى حالة من الاكتئاب والانطواء والبكاء ، وربما يرغب في الإقدام على الانتحار ، مما يجعل تغيره المفاجىء شديد الانعكاس على حياته الزوجية والأسرية ، مماقد يؤدي إلى حدوث شروخ وجدانية أسرية أو حدوث الطلاق .

قدرات شخصية

يمتلك أصحاب هذه الشخصية لباقة في الحديث، مع قدرة على الإقناع والاستعراضية ، لذافهم يصلحون للوظائف التي تحتاج إلى علاقة مباشرة مع الناس مثل: الخطابة ، وعقد اللقاءات ، والعمل في مجالات العلاقات العامة والتمثيل بكل أشكاله ” السينمائي والتلفزيوني والمسرحي ” أو كمذيعين إذاعيين وتلفزيونيين ، وغيرها من المهن والأعمال التي تتطلب لباقة وقدرة على الإقناع .

Back to Top