صورة الذات عند كارل روجرز 11/03/2021 0 صورة الذات عند كارل روجرز

يضم المدخل الإنساني Humanistic Approach في دراسة الشخصية عددا من النظريات التي تشترك رغم اختلافها في بعض الجوانب ، فى التأكيد على قدرة الإنسان على توجيه ذاته وحرية اختياره ، وتهتم بالذات والخبرة الذاتية للفرد . وأغلب النظريات الإنسانية تؤكد على الطبيعة الإيجابية لنا ، والدافع عندنا نحن النمو وتحقيق الذات Self-Actualization ، بالإضافة إلى تأكيدها على مبدأ أل” هنا والآن ” أكثر من أحدث الطفولة المبكرة ، التي ألقت تكون قد شكلت شخصية الفرد . ومن بين الرواد الذين عبروا عن المدخل الإنساني ” كارل روجرز” Carl Rogersو ” ابراهام مازلو ” Abraham Maslow .

وقد نمت النظرية الشخصية عند روجر ز ، مثلما كان الأمر عند فرويد Freud من خبرته مع منهج علاجى معين لمساعدة الأفراد المضطربين عاطفيا ونفسيا ، وهذه النظرية التي تسمى ” العلاج المتمركز حول العميل ” Client-Centered Psychotherapy أو ” العلاج غير الموجه ” Non-Directive Therapy تفترض تلك النظرية أن كل فرد عنده الدافع والقدرة على التغير ومهمة المعالج هي ببساطة تسهيل التقدم نحو التغير .

وأهم مفاهيم النظرية روجرز Rogers في الشخصية مفهوم الذات وهو يتكون من كل الأفكار الأدراكات والقيم التي تميز ما هو” أنا ” أو ” ما يتعلق بى ” ويشمل الوعي ” بما أكون ” ، و” ما يمكن أن أفعل ” . وهذه الذات المدركة بفتح الراء أي ” مفهوم الذات ” Self-Concept تؤثر بدورها على إدراك الشخص للعالم وتؤثر على سلوكه . فالفرد ذو المفهوم القوي الإيجابي عن نفسه يستخدم العالم بشكل مختلف عن ذلك الذي يكون مفهوم الذات عنده ضعيف . ومفهوم الذات لا يعكس الواقع بالضرورة ، فالشخص قد يكون نجاحا للغاية ومحترما ، ومع ذلك يرى نفسه على أنه فاشل . وكلما ازدادت مناطق الخبرة التي ينكرها الفرد لكونها لا تتوافق مع مفهومه عن نفسه ، كلما زادت الهوة بين ذاته والواقع ، وازدادت إمكانية حدوث القلق ، فالشخص الذي لا تتوافق صورته مع مشاعره وخبراته الشخصية يجب أن يدافع ضد الحقيقة ، لان الحقيقة سينتج عنها القلق وإذا ازداد عدم الملاءمة وعدم التوافق بشكل خطير قد تتحطم الدفاعات مما ينتج عنه القلق الشديد وأشكال أخرى من الأضطراب الأنفعالى .

فالشخص المتكيف جيدا على العكس عنده مفهوم عن نفسه متوافق مع فكره وخبرته وسلوكه ، والذات عنده ليست جامدة لكنها مرنة بحيث تتغير كلما تمثلت خبرات وأفكار جديده . هناك ذات أخرى في نظرية روجرز Rogers ، وهي الذات المثالية Ideal Self ، وكل منا عنده ذات مثالية وهو مفهوم عن نوع ألشخص الذي نحب أن نكون . وهذا المفهوم شبيه بمثال ألأنا Ego عند فرويد Freud . وكلما اقتربت الذات المثالية من الذات الحقيقية Real Self كلما كان الفرد أكثر تحقيقا لذاته وأكثر أشباعا وأكثر سعادة ، وكلما زاد الفرق بين الاثنين كانت النتيجة فرد تعس وغير مشبع “.

كان روجرز باحثا رائدا في مجال الإرشاد والعلاج النفسي ، وهو جدير بالتقدير لأنه أثار الاهتمام بالبحث ونفذ بحوثا تتوفر على دراسة طبيعة العمليات الحادثة في أثناء العلاجي ألأكلينيكى ، ولا يخفى علينا أن الدراسة التي تتمتع بدرجة عالية من الضبط للعلاج النفسي تعد بالغة الصعوبة من ناحيتي التصميم والتنفيذ وذلك للطبيعة الخاصة والدقيقة للموقف العلاجي النفسي .

وقد استخدم روجرز طريقة كيفية إجرائية لشرح الكثير من أفكاره عن الشخصية وتعتمد هذه الطريقة على عرض مقتطفات من التسجيلات اللفظية للعميل توضح ماهي صورة الذات لديه ، وما يجرى عليها من تغيرات أثناء العلاج ، كما استخدم بورتر Porter (1943) طريقة تحليل المحتوى ، واستخدامها ريمى Remy (1948) لتحليل التغيرات الأساسية التي تصيب الإشارات الى الذات في أثناء العلاج . “

أما بتلر وهاى Butler and Hay(1954) وهما تلميذا روجرز فقد استخداما اسلوب كاف لفرزمعاملات الارتباطQ Sorting Technique آلتي ابتكره عالم النفس الإنجليزي واليام ستيفنسون William Stevenson ، وذلك لاختبار الدعوى القائلة بأن الأشخاص الذين يطلبون العلاج غير راضين عن أنفسهم ، وأن نجاح العلاج يعقبه خفض فى عدم الرضا ” .